التخطي إلى المحتوى
أولفين اقراص مسكن للآلام Olfen

أولفين “Olfen” كريم جيل أو أقراص كبسول مخفض لدرجة حرارة الجسم ومُمأوى للآلام ويكون فأنه نفوذ موجب وسريع في التخلص من الآلم والالتهابات التي يُعاني منها بعض الأفراد، فإن الأطباء يصفون هذا الدواء في عديد من هذه الحالات، كما يبقى فأنه العديد من الإمتيازات التي تساهم في إيواء الأوجاع وبعض الأضرار السلبية التي سنتعرف عليها.

أولفين اقراص مسكن للآلام Olfen
أولفين

علاج أولفين من أفضل الأدوية التي تُستخدم في حالات التهاب العضلات فهو يتضمن على تركيبة ذات مواد فعالة للتخلص من تلك الآلام التي تؤدي إلى تضاؤل في العضلات والعظام.

دواعي استخدام أولفين

دواء التهاب المفاصل المُزمن.
يُمسكن الآلام التي تُصاحب الحيض عند السيدات.
مُمأوى للأسنان.
يُعالج ما يُعرف باسم التهاب الفقار المسقط.
يُمأوى أوجاع المغص الكلوي.
يُعالج الصداع النصفي.
هشاشة العظام.
يُمأوى الأوجاع الناتجة عن الاعوجاج.
يُعالج التهاب الأنسجة.
يُعالج التهاب الأنسجة الرخوة والهيكل العظمي.

الجرعة المسموح بها لتناول أولفين

الجرعة المسموحة للأطفال فوق عُمر 12 سنة والبالغين ايضاً تكون 75:150 ملجم يتم تقسيمها على 3 جرعات على مدار اليوم.
الجرعة المسموح بها من سنة وحتى 12 عام تكون من 1:3 ملجم تٌسم على جرعات طوال اليوم.
وجوب الالتزام بالجرعة التي يُقال بها الطبيب.
عدم تناول الحقن من أولفين للأطفال أدنى من سنتين.

الآثار الجانبية لدواء أولفين

دواء أولفين كما انه يتضمن على مجموعة كبيرة من الفوائد التي تُعالج الأوجاع التي تبقى بالجسم والالتهابات التي يُعاني منها العديد فهو يحتوي أيضاً على بعض الآثار الجانبية التي من الممكن أن يتعرض لها القلة نحو الإفراط في تناوله.

يقود إلى ندرة في الصفائح الدموية.
جائز أن يقود إلى فقر الدم.
الإحساس ببعض القلاقِل في الرؤيـأ .
ظهور طفح جلدي وحكة.
ضيق حاد في التنفس.
دوخة ودوار.
أرتفاع في أنزيمات الكبد.
نقص كرات الدم البيضاء.
حدوث نزيف مهبلي.
ظهور طنين في الأذن.
عُسر هضم.
آلام شديدة في البطن.
إسهال.

موانع تناول أولفين

عدم تناول العلاج لمن يُعانون من تقرح في القولون.
من يتعرضون لأمراض القلب وانسداد الشرايين.
ضرورة الابتعاد عن أولفين في حالات الإصابة بالقرحة الهضمية.
عدم تناوله أثناء مرحلة الحمل حيث يؤدي إلى تشوه الأجنة.
عدم تناول جرعة الدواء خلال فترة الرضاعة حيث تنتقل إلى الجنين وتؤدي إلى بعض الأضرار بصحته.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *